إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
نسخة للطباعة
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: حَسْبُكَ الآنَ
مشاركةمرسل: الجمعة إبريل 21, 2017 8:53 pm 
معلومات العضو
Site Admin
إحصائيات العضو

اشترك في: الجمعة إبريل 22, 2011 12:45 am
مشاركات: 650
غير متصل
.. حَسْبُكَ الآنَ ..
.
.
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:
قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: اقْرَأْ عَلَيَّ
قلت: يا رسول الله، آقرأ عليك وعليك أنزل؟
قال: نَعَمْ
فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية:
فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا
قَالَ: حَسْبُكَ الآنَ
فالتفت إليه، فإذا عيناه تذرفان


------------


اللهم صل على سيدنا محمد
يا حبيبي يا رسول الله
نحن الذين نبكي و يجب أن نبكي
لا إله إلا الله
شوف حبيبك و رقته و حبه
هو خائف علينا و على مصيرنا
همه أمته
و ليس فردا أو مجموعة أو قبيلة
لا, بل جميع أمته من بداية بعثته الى أخر الزمان
و هو لا يبكي على نفسه
فهو حبيب الله
و قد غُفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر
و بالرغم من ذلك
لم يكن ينام الليل من التهجد
و كانت تدمي قدماه من طول القراءة
و متى سؤل, أجاب, أفلا أكون عبدا شكورا
فكيف بالله نحن
و ما هو الواجب علينا نحن
أعاننا الله و غفر لنا و سامحنا بجاه حبيبه المصطفي
الحبيب الذي سيقف على الحوض
و يروي ظمأ رعيته
و يدعو ربه و يسأل لكل فرد الشفاعة و النجاة
و يكون خائفا على كل واحد حتى يدخل الجنة إن كتب الله و رضى و غفر للعبد و أكرمه بشفاعة المصطفى
فأي إهتمام هذا و خوف و حب
و كيف يجب أن نقابل كل هذا
أليس بحبه فوق و قبل النفس
و هذا ما أمر به الدين ليكمل و يصح
فهو الغالي حقيقة في نفوسنا
و هو السراج في قلوبنا
و هو القرة لعيوننا
و هو المهجة في حياتنا
و هو البهجة في بيوتنا

و للمقارنة بفرق و عظم مساحة المحبة و البذل للأخرين
تجدنا في حياتنا نهتم بالمعنى الحقيقي بعدد لا يتعدى الأصابع, و ما عدا ذلك فليس ضمن قمة العطاء عندك كإنسان عادي, فمن هم خارج هذه الدائرة مهما إتسعت هو خارجها بالنسبة لك, و هذا لا يعني أنك تكون مسيئا لهم أو كارها أو محاربا, و لكن جُلَ ما عندك هو لمن ضمن دائرتك,
و الحبيب عكس ذلك
فالكل عنده سواء
و حبه للجميع صفاء
وعطفه على الجميع بهاء

فهو فعلا بلا منازع
أغلى و أعز إنسان
عليك أفضل الصلاة و السلام يا حبيبي يا رسول الله

أيها العاشق معنى حُسنِنا
مَهرُنا غالٍ لمن يطلُبنا

جسدٌ مضنى وروحٌ فى العنا
وجفون لا تذوقُ الوسنا

وفؤادٌ ليس فيه غيرنا
فإذا ما شئت أدِ الثمنا

فافنِ إن شئت فناءً سرمداً
فالفنا يُدني إلى ذاك الغِنا


فاللهم صل و سلم على حبيبي و قرة عيني
و صل و سلم على صاحب النور و جالب السرور
و صل و سلم عليه عدد خلقك و زنة عرشك
صلاة وسلاما دائمين متلازمين
تفرج لنا بها الكربات
وترفعنا بها اعلى الدرجات
وتبلغنا بها اقصى الغايات في الحياة وبعد الممات
واللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَابْعَثْهُ المَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ وَاجْزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ وَاجْزِهِ أَفْضَلَ مَا جَازَيْتَ نَبِيَّاً عَنْ أْمَّتِهِ وَصَلِّ عَلَيْهِ وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصَّالِحِينَ
و إحشرنا في زمرته
و تحت لوائه
و السقاية من حوضه
و الشرب من يده
يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ


و الحمدلله رب العالمين
وليد السقاف
---------


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات
اليوم هو الأحد سبتمبر 23, 2018 6:16 am


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Majestic-12 [Bot] و 0 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  

 

Flag Counter 

cron
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
Translated by phpBBArabia | Design tansformation:bbcolors
Website Traffic Statistics
Dell V515W Printer
  تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb